استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

مكافحة التهرب التأميني: عبثاً.. اصطياد الفيل بسنارة

15 تشرين الثاني, 2017 05:08 ص
2 0

ليست مشكلة تهرب منشآت القطاع الخاص من التأمين على عمالتها بالمشكلة الجديدة، كما أن تفاقمها ليس وليد الأزمة الجارية، وإن كانت الأخيرة عقدت مشكلة أطراف العملية التأمينية جميعاً، ولاسيما على ضوء ما تعرضت له آلاف المنشآت من تدمير ونهب وتخريب على يد المجموعات الإرهابية في غير منطقة..

والتهرب التأميني -على سوئه كمشكلة مستفحلة– ليس منتجاً سورياً حصرياً، بل هو أحد أكثر المنتجات شهرة وشيوعاً حول العالم، بدليل ما تثيره الصحف بين الفينة والأخرى عن تهرب قطاع الأعمال في الغرب، وفي أميركا على وجه التحديد، من التزاماته التأمينية ومن خلفها الضريبية، مع ما يرافق ذلك من ارتدادات اقتصادية واجتماعية مختلفة..

محلياً، يرى مراقبون أن الأزمة أسهمت في اهتراء شبكة المسؤولية الاجتماعية لبعض منشآت القطاع الخاص، التي أخذت "تتفنن" في التملص من التزاماتها تجاه عمالتها بطرق مختلفة، وهي تعلق مبررات ودواعي هذا التملص على شماعة الأزمة، من قبيل.. الأضرار التي لحقت بالمنشأة، وتدني الإنتاج والتصريف، وارتفاع تكاليف النقل، وعدم وفرة المواد الأولية، وما إلى ذلك من هذه المبررات..

مصدر: syriasteps.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0