بالتزامن مع الانفتاح على الاستثمار وتدوير عجلة الإنتاج

15 شباط, 2018 06:02 ص

61 0

أن يترأس المهندس عماد خميس اجتماعاً خاصاً ونوعياً في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل فهذه يفترض أن يشكل رسالة واضحة محورها أن اهتمام الحكومة بالملف الاقتصادي وتركيز جهودها على إعادة تشغيل عجلة الإنتاج الوطني لن يثنيها عن الاهتمام بالسياسة الاجتماعية، التي شكلت لعقود طويلة أساساً تبنى عليه كل الاستراتيجيات والسياسات الوطنية، ومن الطبيعي بعد حرب مدمرة شنت على سورية بكل مكوناتها أن تكون هناك حاجة ملحة لسياسة اجتماعية تسعى لتجاوز ومعالجة المشكلات الاجتماعية الهائلة التي أفرزتها الحرب، وتساعد الشرائح الفقيرة والدخل المحدود على مواجهة أعباء الحياة.

لكن هل ترأس رئيس الحكومة لاجتماع موسع في وزارة الشؤون الاجتماعية يبدو كافياً؟ ومن هي الجهات التي يفترض أن تكمل ما بدأه رئيس الحكومة؟.

مصدر: syriasteps.com

إلى صفحة الفئة

Loading...