حسون: السوريون قادرون على مواجهة الأزمة بالمحبة والتكاتف

16 أيلول, 2014 04:09 م

37 0

حسون: السوريون قادرون على مواجهة الأزمة بالمحبة والتكاتف

دعا سماحة المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون أبناء الشعب السوري إلى مواجهة الحرب التي يتعرض لها وطنهم “بالتكافل الاجتماعي والاقتصادي والمصارحة السياسية” بعيدا عن النقد الهدام بهدف استكمال الانتصار.

وبين المفتي حسون خلال لقائه اليوم ذوي شهداء منطقة بانياس في المركز الثقافي العربي بالمدينة أن الحرب على سورية اتخذت منحى جديدا يتمثل في جانبه الاجتماعي “بضخ المزيد من الاحقاد وبث الفرقة بين أبناء الوطن الواحد” الأمر الذي أثبت السوريون أنهم قادرون على مواجهته بالمحبة والتكاتف ومساعدة بعضهم بعضا.

ولفت إلى الأثر الاجتماعي والاقتصادي الناتج عن هذا النهج وعن العطاء الذي يبذله رجال الاعمال الوطنيون في الداخل والخارج والذي بفضله تمت مواجهة “سياسة الإفقار” التي استخدمها أعداء سورية ظنا منهم أنهم قادرون على ضرب الامن الاجتماعي والاقتصادي لها وتجفيف مواردها وحصار ابنائها وحرمانهم من دخولهم لكن دون جدوى.

ولفت المفتي إلى “ضرورة التعاون المتبادل بين المسؤولين والمواطنين والحرص على تصويب النهج بالمكاشفة والمناصحة لا بالتهجم والنقد السلبي”.

وأكد ضرورة الاهتمام بذوي الشهداء الذي يجب أن يشكل أولوية لجهود التكافل الاجتماعي والاقتصادي بحيث يساهم المواطنون في تخفيف العبء عن الدولة والقيام بدور مكمل لإعانة ذوي الشهداء والمفقودين والجرحى ما سيضاف الى الجهد المنظم الذي بدأته الحكومة لاقامة موءسسات ومنشآت ومشروعات رابحة يعود ريعها لعوائل الشهداء ويشكل لها مصدر دخل دائم.

وأشار حسون إلى أن بانياس تمثل اليوم نموذجا للتكامل بين أبناء الوطن الواحد ومواجهة الفتنة التي أرادها المتآمرون منذ البداية في هذه المنطقة ليثبت أبناؤها وطنيتهم وتسامحهم واقتداءهم بالشهداء واستقبالهم كل من عاد الى جادة الصواب.

من جانبه أوضح طوني ديب رئيس مجموعة “شباب بانياس الأوفياء للوطن وقائد الوطن” في كلمته أن أهالي الشهداء أظهروا ثباتا كبيرا وإصرارا على تقديم المزيد من التضحيات في سبيل عزة سورية وكرامتها مبينا أن العمل التطوعي لاحتواء آثار الأزمة مكمل لعمل الجيش والقوات المسلحة في الميدان.

وأكدت سونيا جبران والدة الشهيد علي شدود مؤسس المجموعة في كلمة باسم ذوي الشهداء أن الشهداء اختاروا طريقة رحيلهم ليختاروا لأهلهم طريقة مواصلة الحياة بعز وفخار.

بعد ذلك كرم فرع حزب البعث العربي الاشتراكي بطرطوس 247 جريحا من منطقة بانياس حيث اكد عدد من المكرمين اعتزازهم بإصاباتهم التي تشهد على وطنية مواقفهم وتشجعهم على التعافي والعودة لاستكمال معركة النصر.

كما تم افتتاح معرض مشروع باقون على العهد لمجموعة شباب بانياس والذي ضم مشغولات يدوية متنوعة ولوحات فنية بحيث يعود ريع المبيع إلى ذوي الشهداء اضافة الى توفير المشروع دورات مجانية لتعليم الاشغال اليدوية.

شارك بالفعاليات محافظ طرطوس نزار اسماعيل موسى وأمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي غسان أسعد ورئيس مجلس المحافظة المهندس ياسر ديب ومفتي طرطوس وفعاليات رسمية وحزبية وأهلية.

مصدر: sana.sy

إلى صفحة الفئة

Loading...