محافظ حمص: إعداد تشريعات لإعمار المناطق والأحياء التي تجاوز الضرر فيها 70 بالمئة

16 أيلول, 2014 04:29 م

23 0

محافظ حمص: إعداد تشريعات لإعمار المناطق والأحياء التي تجاوز الضرر فيها 70 بالمئة

دعا محافظ حمص طلال البرازي المعنيين بالمحافظة ولجان المناطق والأحياء إلى بذل الجهود والامكانيات لعودة المهجرين إلى منازلهم التي يشهدها عدد من الأحياء والمناطق بفضل تضحيات الجيش العربي السوري وصمود وإرادة الشعب وجهود المصالحة الوطنية الشعبية.

وخلال اجتماعه مع رئيس وأعضاء لجنة حي كرم الزيتون اليوم كشف المحافظ أنه يتم حاليا إعداد تشريعات لإعادة بناء وإعمار بعض المناطق والأحياء التي تجاوزت نسبة الضرر فيها 70 بالمئة ومنها بابا عمرو والسلطانية.

وأشار البرازي إلى وجود رؤى وخطط ودراسات متكاملة خاصة بإعادة الإعمار وإعادة النظر بالعشوائيات في كل الأحياء وقد تمت دراسة منطقة الحصن والقصير لإزالة المخالفات ومحيط القلعة الأثرية مع الحفاظ على حقوق السكان بالملكية.

وأكد المحافظ ضرورة العمل بروح إيجابية في هذه المرحلة لتجاوز العوائق والصعوبات والتعاون البناء بين المواطن ومختلف مؤسسات الدولة لإعادة الحياة الطبيعية إلى جميع أنحاء المحافظة والتواصل مع الجهات الرقابية لضبط المخالفين في شتى النواحي الخدمية وإحالتهم إلى القضاء المختص.

وطلب البرازي تشكيل لجنة في الحي بالتعاون مع الجهات المختصة للقيام بأعمال المسح وحصر العائلات القاطنة فيه وتحديد المتضررين والبيوت المشغولة ومدى قانونيتها والمطالبة “بحقوق أصحاب البيوت الحقيقيين” وضبط المخالفات والتجاوزات من قبل أصحاب المحال التجارية والقاطنين داخل المنازل دون علم أصحابها الأساسيين وضبط الاستجرار غير المشروع للكهرباء والمياه والنظر في الوضع الإغاثي والخدمي.

بدوره أبدى قائد شرطة المحافظة اللواء أكرم بصو استعداد قيادة الشرطة لمساعدة جميع العائلات المهجرة للعودة إلى منازلهما بعد أن هجروا منها تحت ضغط الإرهابيين.

من جهته لفت مختار حي كرم الزيتون منير حسن إلى وجود عائلات مهجرة تطالب بالعودة إلى منازلها التي شغلت بالمهجرين من مناطق وأرياف أخرى موضحا ضرورة العمل لزيادة الاهتمام بالجوانب الخدمية للحي في ظل الاكتظاظ السكاني الذي يشهده وتحسين نوعية الخبز والكشف على أماكن الصرف الصحي قبل فصل الشتاء.

وقدم عدد من المديرين في الشركة العامة للكهرباء والصحة بالمحافظة والمعنيين بالقطاع الخدمي والتمويني شرحا مفصلا عن واقع توفير مختلف الخدمات من كهرباء وصحة وهاتف وغيرها في ظل الكثافة السكانية التي يشهدها الحي مع قدوم العائلات المهجرة من ارياف حمص وبعض مناطق الرقة.

مصدر: sana.sy

إلى صفحة الفئة

Loading...